منتدى مدرســـة تيمــــــور باشـــــــــا
أهلا بك فى منتدى مدرسة تيمور باشا الإعدادية

منتدى مدرســـة تيمــــــور باشـــــــــا

منتدى مدرسة تيمور باشا منتدى دراسى يهدف لتنمية التواصل والإبداع لدى الطلاب
 
الرئيسيةكلام على طولمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول



مدرستي أنا




شات مع الادمن مباشرة
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
الحكــــمة
قال بعض السلف:"قد أصبح بنا من نعم الله تعالى ما لا نحصيه مع كثرة ما نعصيه فلا ندري أيهما نشكر، أجميلُ ما ينشر أم قبيح ما يستر...؟"
أعلن معنا

شاطر | 
 

 هل أن نهج البلاغة للشريف الرضي ؟ أم هو للإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aya ahmed
عضو فعال
عضو فعال
avatar


نقاط : 7146
السٌّمعَة : 10

بطاقة الشخصية
هوايات: القراءة والاطلاع

مُساهمةموضوع: هل أن نهج البلاغة للشريف الرضي ؟ أم هو للإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) ؟   الخميس مايو 07, 2009 5:11 pm

هل أن نهج البلاغة للشريف الرضي ؟ أم هو للإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) ؟
الاجابة للشيخ صالح الكرباسي

إن كتاب نهج البلاغة هو مجموع ما اختاره السيد الشريف الرضي [1] ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) و انتخبه من كلام الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) في الخطب و المواعظ و الحِكَم و غيرها .
من أول من جَمع خُطب الإمام ؟
لم يكن السيد الشريف الرضي هو أول من جمع بعض خطب الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) بل ان هناك آخرين ممن تقدموا عليه بعشرات السنين سبقوه إلى ذلك و بادروا إلى جمع كلامه ( عليه السَّلام ) ، ثم توالى تدوين كلام الإمام ( عليه السَّلام ) و خطبه حتى جاء دور الشريف الرضي ( رحمه الله ) في النصف الأخير من القرن الرابع الهجري ، فجمع ( رحمه الله ) ما اختاره من كلام الإمام ( عليه السَّلام ) و لم يجمع جميع كلامه ( عليه السَّلام ) .
ثم إن السيد الرضي لم يذكر من كل خطبة إلا القليل المختار منها و لم يذكرها بالكامل .
كيف تسنى للرضي جمع خطب الإمام ؟
استعان الشريف الرضي في جمع كلام الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) بالكتب الكثيرة التي كانت في متناول يده آنذاك ، فقد كانت بغداد في ذلك اليوم تزخر بالمكتبات العامة و الخاصة الفريدة التي تضُمُّ كتباً كثيرة ، و من جملة تلك المكتبات مكتبة أخيه السيد المرتضى علم الهدى ( رحمه الله ) التي كانت تشتمل على ثمانين ألف مجلد .
و بالنسبة إلى وفرة الكتب في ذلك الزمان ببغداد يقول ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان : " لم يكن في الدنيا أحسن مكتبة منها ، كانت كلها بخطوط الأئمة المعتبرة ، و أصولهم المحررة ، فيا للأسف و الأسى على إعدام أيادي الجناة تلك الجواهر الفريدات في ـ سنة ـ 447 " [2] .
و بالطبع فلو لم يجمع الشريف الرضي ما اختاره من كلام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) في نهج البلاغة من تلك المصادر لكنا محرومين منه أيضا اليوم بكل تأكيد .
ذلك لأن ما وصل من خطب الإمام ( عليه السَّلام ) إلى المؤرخ الشهير المسعودي المتوفى سنة : 346 هجرية [3] كانت أربعمائة و نيف و ثمانون خطبة ، و لا شك أن خطب الإمام ( عليه السَّلام ) تتجاوز في الأصل هذه الكمية ، و الحال أن الموجود منها في نهج البلاغة و غيره من الكتب لا يبلغ بمجموعه نصف هذا العدد [4] .
هذا و من اللازم أن لا ننسى دور أعداء علي ( عليه السَّلام ) في القضاء على الكثير من الكتب و المصادر التي كانت تزخر بفضائل علي ( عليه السَّلام ) و كلامه في شتى المواقف ، يقول العلامة ابن أبي الحديد المعتزلي : " ... فقد علمت أنه استولى بنو أمية على سلطان الإسلام في شرق الأرض و غربها ، و اجتهدوا بكل حيلة في إطفاء نوره و التحريف عليه و وضع المعايب و المثالب له ، و لعنوه على جميع المنابر ، و توعّدوا مادحيه بل حبسوهم و قتلوهم ، و منعوا من رواية حديثٍ يتضمّن له فضيلة أو يرفع له ذكراً ، حتى حَظَّروا أن يُسمى أحد باسمه ... " [5] .
الذين سبقوا الرضي في جمع كلام الإمام :
أما الذين سبقوا الشريف الرضي في جمع خطب الإمام و كلماته فقد ذكر العلامة المحقق الشيخ آغا بزرك الطهراني بعضهم ، و اليك أسماءهم :
1. زيد بن وهب الجهني الذي شهد صفين ، و قال عنه أنه أول من جمع خطب الإمام [6] ( عليه السَّلام ) إذ بادر إلى جمع خطب الإمام ( عليه السَّلام ) في زمن الإمام و حياته ، و هذا الكتاب يعرف بكتاب الخُطب .
2. إسماعيل بن مهران ، فقد جمع جملة من خطب أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) يعرف أيضا بكتاب الخُطب [7] .
هذا و يظهر من كلام ابن شهر أشوب المتوفى سنة 588 هجرية وجود جملة من مشهورات خطب الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) المذكورة في نهج البلاغة في عصره [8] .
قال في المناقب : ألا ترى إلى خُطَبه ... و ذكر أسماء جملة منها ، و عَدَّ منها : اللؤلؤة ، الافتخار ، الدرة اليتيمة ، الأقاليم ، الوسيلة ، الطالوتية ، القصبية ، السلمانية ، الناطقة ، الدامغة ، الفاضحة ، و غيرها مما لا يوجد في نهج البلاغة ، كما ذكر في الأثناء بعض ما يوجد في نهج البلاغة مثل : الشقشقية ، التوحيد ، القاصعة ، الأشباح ، الاستسقاء ، الغراء ، النخيلة ، و غيرها ، ثم أحال إلى بعض ما ألف في خطبه ( عليه السَّلام ) مثل نهج البلاغة ، و كتاب الخُطب لإسماعيل بن مهران ، و الخُطب لزيد بن وهب ، و هذا يدلّ على وجود الكتب المذكورة في عصره .
الإمام علي ( عليه السَّلام ) مَشْرَع الفصاحة و البلاغة :
قد يقال أن ما في نهج البلاغة من خطب و كلمات و كتب هي من انشاءات الرضي الأدبية ، لكن هذا الكلام مردود و لا أساس له من الصحة ، إذ أن مستوى كلام الإمام علي ( عليه السَّلام ) شكلاً و مضموناً يختلف بشدة عن مستوى كلام السيد الرضي الذي قدَّم نهج البلاغة بمقدمة بيَّن فيها عظمة كلام الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ، و بيَّن هدفه من جمع كلامه في كتاب نهج البلاغة .
فكلام علي ( عليه السَّلام ) من حيث البلاغة و الفصاحة في أعلى مستوى من الروعة ، بحيث لا يضاهيه كلام غيره قط ، كيف لا و علي ( عليه السَّلام ) أمير البيان و مَشرَع الفصاحة و البلاغة .
أقوال العلماء في بلاغة الإمام علي ( عليه السَّلام ) :
أقوال العلماء و كلماتهم في بلاغة الإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) كثيرة جداً لا مجال لذكرها ، و لكي يقف القاريء على وجهة نظرهم بالنسبة إليه و إلى كلامه ( عليه السَّلام ) فنحن نقتطف منها بعض العيِّنات من كلمات أقطاب الأدب في هذا المجال :
1. قال السيد الشريف الرضي : " كان أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) مَشرَع الفصاحة و موردها ، و منشأ البلاغة و مولدها ، و منه ظهر مكنونها ، و عنه اُخذت قوانينها ، و على أمثلته حذا كل قائل خطيب ، و بكلامه استعان كل واعظ بليغ ، و مع ذلك فقد سبق فقصّروا ، و تقدّم و تأخّروا ، لأن كلامه ( عليه السَّلام ) الكلام الذي عليه مسحة من العلم الإلهي ، و فيه عبقة من الكلام النبوي ... " [9] .
2. قال العلامة ابن أبي الحديد المعتزلي : " و إني لأطيل التعجب من رجل يخطب في الحرب بكلام يدّل على أن طبعه مناسب لطباع الأسود ، ثم يخطب في ذلك الموقف بعينه إذا أراد الموعظة بكلام يدّل على أن طبعه مشاكل لطباع الرهبان الذين لم يأكلوا لحماً و لم يريقوا دماً ، فتارة يكون في صورة بسطام بن قيس ، و تارة يكون في صورة سقراط و المسيح بن مريم الإلهي ، و اُقسم بمن تقسم الأمم كلها به لقد قرأت هذه الخطبة [10] منذ خمسين سنة و إلى الآن أكثر من ألف مرة ، ما قرأتها قط إلا و أحدثت عندي روعة و خوفاً و عظة ، أثّرت في قلبي وجيباً ، و لا تأملتها إلا تذكرت الموتى من أهلي و أقاربي و أرباب ودّي ، و خيّلت في نفسي أني أنا ذلك الشخص الذي وصف الإمام ( عليه السَّلام ) حاله " [11] .
3. قال الجاحظ : قال سمعت النظَّام يقول : " علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) محنة للمتكلّم ، إن وَفى حقّه غَلى ، و إن بخسه حقّه أساء ، و المنزلة الوسطى دقيقة الوزن ، حادّة اللسان ، صعبة التّرقّي إلا على الحاذق الزّكي " [12] .
4. قال جبران خليل جبران : " إن علياً لمَن عمالقة الفكر و الروح و البيان في كل زمان و مكان " [13] .
5. قال ميخائيل نعيمة : " بطولات الإمام ما اقتصرت على ميادين الحرب ، فقد كان بطلاً في صفاء بصيرته و طهارة وجدانه و سِحر بيانه ... " [14] .
6. قال عامر الشعبي : " تكلّم أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) بتسع كلمات ارتجلهن ارتجالاً فَقَأنَ عيون البلاغة ، و أيتمن جواهر الحكمة ، و قطعن جميع الأنام عن اللحاق بواحدة منهن ، ثلاث في المناجاة ، و ثلاث منها في الحكمة ، و ثلاث منها في الأدب .
فأما اللاتي في المناجاة ، فقال : إلهي كفى بي عزاً أن أكون لك عبداً ، و كفى بي فخراً أن تكون لي رباً ، أنت كما أحب فاجعلني كما تحب .
و أما اللاتي في الحكمة فقال : قيمة كل امرءٍ ما يحسنه ، و ما هلك امرء عرف قدره ، و المرء مخبوء تحت لسانه .
و اللاتي في الأدب فقال : أمنن على من شئت تكن أميره ، و استغن عمن شئت تكن نظيره ، و أحتج إلى من شئت تكن أسيره " [15] .
أقوال العلماء في نهج البلاغة :
و أقوال العلماء و الادباء في خصوص نهج البلاغة و صحة انتساب مافيه إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) فهي كثيرة أيضاً نُشير إلى بعضها .
1. قال العلامة السيد محسن الأمين : " إن نهج البلاغة مع صحة أسانيده في الكتب و جلالة قدر جامعه و عدالته و وثاقته ، لا يحتاج إلى شاهد على صحة نسبته إلى إمام الفصاحة و البلاغة ، بل له منهُ عليه شاهد " [16] .
2. قال الفاضل الآلوسي : " هذا كتاب نهج البلاغة قد استودع من خطب الإمام علي بن أبي طالب سلام الله عليه ما هو قبس من نور الكلام الإلهي و شمس تضيء بفصاحة المنطق النبوي " [17] .
3. قال الإمام محمد عبده : " جمع الكتاب ـ أي نهج البلاغة ـ ما يمكن أن يعرض الكاتب و الخاطب من أغراض الكلام ، فيه الترغيب ، و التنفير ، و السياسات ، و الجدليات ، و الحقوق و أصول المدنية و قواعد العدالة ، و النصائح و المواعظ ، فلا يطلب الطالب طلبه إلا و يرى فيه أفضلها ، و لا تختلج فكرة إلا وجد فيه أكملها " [18] .
4. قال الأديب أحمد حسن الزّيات المصري : " و لا نعلم بعد رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) فيمن سلف و خلف أفصح من علي في المنطق ، و لا أبلّ منه ريقاً في الخطابة ، كان حكيماً تتفجر الحكمة من بيانه ، و خطيباً تتدفّق البلاغة على لسانه ، و واعظاً ملء السمع و القلب ، و مترسلاً بعيد غور الحجة ، و متكلماً يضع لسانه حيث يشاء ، و هو بالإجماع أخطب المسلمين و إمام المنشئين ، و خُطبه في الحثّ على الجهاد و رسائله إلى معاوية و وصف الطاووس و الخفاش و الدنيا ، و عهده للأشتر النخعي إن صحَّ [19] تعدّ من معجزات اللسان العربي و بدائع العقل البشري ، و ما نظن ذلك قد تهيأ له إلا لشدة خلاطه الرسول و مرانه منذ الحداثة على الكتابة له و الخطابة في سبيله " [20] .
5. قال العلامة الشيخ محمد جواد مغنية : " إن كل كلمة من كلمات نهج البلاغة تعكس في وضوح روح الإمام و علمه و عظمته في دينه و جميع صفات الجلال و الكمال ، و لو لم يحمل نهج البلاغة اسم الإمام ثم قرأه عارف بسيرته و شخصيته لا يتردد في القول بأنه كلام الإمام من ألفه إلى يائه " [21] .
6. قال الأستاذ الهنداوي : " لا تكاد نرى كتاباً انفرد بقطعات مختلفة يجمعها سلك واحد من الشخصية الواحدة و الأسلوب الواحد ، كما نراه في نهج البلاغة ، لذلك نقرر و نكرر أن النهج لا يمكن أن يكون إلا لشخص واحد نفخ فيه نفس واحد " [22] .
[31] .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar


نقاط : 10504
السٌّمعَة : 63

بطاقة الشخصية
هوايات: القراءة والاطلاع

مُساهمةموضوع: رد: هل أن نهج البلاغة للشريف الرضي ؟ أم هو للإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) ؟   الجمعة مايو 08, 2009 2:16 pm

شكرا لك على الموضوع ويارب المزيد والمزيد

_________________
تواضع تكن كالنجم لاح لناظر
على صفحات الماء و هو رفيع
و لا تك كالدخان يعلو بنفسه
الى طبقات الجــو و هـــو وضـيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل أن نهج البلاغة للشريف الرضي ؟ أم هو للإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرســـة تيمــــــور باشـــــــــا :: المـــناهج التعــــليمية :: الثانوية العامة :: الصف الأول الثانوى-
انتقل الى: